أخبار الكورة

كابوس 48 يهدد كوبا أمريكا 2020 ‎بالإلغاء

دخلت بطولة ‎كوبا أميركا التي تستضيفها ‎البرازيل خلال الفترة من 13 يونيو إلى 10 يوليو مرحلة عنق الزجاجة في ظل موجة الاعتراض من جانب اللاعبين البرازيليين وتضامن بقية لاعبي المنتخبات الأخرى معهم لعدم إقامة الحدث الذي يمثل خطراً على الجميع.

‏وعبر العديد من نجوم البرازيل عن الاستياء من قيام حكومة بلادهم بالموافقة على استضافة النسخة 47 من البطولة وطالبوا بالإلغاء ورفض ‎كاسيميرو قائد الفريق الظهور في المؤتمر الصحفي قبل لقاء الإكوادور احتجاجاً على مشاركة بلاده بالبطولة واستضافتها في ظل تفشي ‎كورونا.

‏ويتضامن لاعبو المنتخبات الأخرى مع لاعبي البرازيل وهو ما ينذر بتكرار إضراب عام 1948 والذي بدأ بإضراب اللاعبين الأرجنتينيين للمطالبة بقانون يمنحهم حقوقهم واستمر لمدة 8 أشهر من صيف 1948 إلى أبريل 1949 وانضم إليهم بقية اللاعبين في القارة.

‏كان اتحاد الكرة الأرجنتيني قد أوقف البطولة المحلية عام 1948 بسبب احتجاجات اللاعبين بقيادة أدولفو بيديرنيرا وألفريدو ‎دي ستيفانو والتي أسفرت عن إضراب اللاعبين في محاولة للحصول على حقوقهم الاحترافية وإصدار قانون وهو ما امتد إلى بقية القارة.

‏وأبدى الأوروجوياني لويس ‎سواريز مهاجم فريق ‎أتلتيكو مدريد ومنتخب ‎أوروجواي معارضته لفكرة إقامة البطولة وقال في تصريحات نشرتها صحيفة “آس” الإسبانية: لفت انتباهي أنّ كوبا أميركا تُلعب في مثل الوضع المعقد الذي نمر به يجب أنّ يتم إعطاء الأولوية لصحة الإنسان.

‏وأعلن إدواردو بايس عمدة ‎ريو دي جانيرو أنه لن يتردد في إلغاء المباريات المقررة بالمدينة في حال تفاقم فيروس كورونا و”الكونميبول” والاتحاد البرازيلي لم يتواصلا مع بلدية ريو حول إقامة البطولة ولا أرى فائدة منها والوقت الحالي ليس المناسب لتنظيمها.

‏وأشار بايس إلى أن مباريات الأندية مثل البطولة البرازيلية وكأس ‎ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية سُمح بها في ريو خلف أبواب موصدة وفقاً لمرسوم ساري المفعول حتى 14 يونيو “اليوم التالي لانطلاق كوبا أميركا” وفي حال تفاقم الوضع سيكون لدينا مرسوم آخر سيضع حداً لذلك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!