تقارير

القميص المخالف في احتفالات التانجو.. قصة عاطفية وإنسانية

كسر ماركوس خافيير أكونيا لاعب منتخب ‎الأرجنتين شكل مظهر مجموعة “التانجو” حيث ارتدى القميص الأبيض مرسوم عليه فراشة كبيرة وكلمة “لوز” اختصاراً لاسم “لوتتشي” وكان المظهر مفاجئاً للجميع في أرض الملعب الكبير وسط الاحتفالات الصاخبة بلقب ‎كوبا أميركا.

‏الكثير من وسائل التواصل الاجتماعي في الأرجنتين تناقلت الصورة ووضعها اللاعب ماركوس ‎أكونيا على وسائل التواصل الخاصة به وهو يحتفل في نفس الوقت مع زملائه ولكن هناك “غصة” في قلب اللاعب وهي رسالة وفاء منه لصديق له فقد نجلته الصغيرة ذات الـ14 عاماً.

‏الحكاية أن مصور نادي ‎راسينج كلوب الأرجنتيني ويدعى فابيان دي سيريا تربطه علاقة صداقة مع لاعب منتخب “التانجو” ماركوس أكونيا وقبل شهرين توفيت “لوتشي” نجلة فابيو وتأثر ماركوس كثيراً وعندما سنحت له فرصة التعبير عن حبه لصديقه وحزنه على “لوز” كما كانوا يلقبونها عبر عن ذلك أمام العالم.

‏وكان ماركوس أكونيا (29 عاماً) في الفترة من 2014 حتى 2017 لاعباً بصفوف راسينج كلوب ولعب المصور فابيان بحسب كلام اللاعب دوراً في شهرة أكونيا الذي انتقل بعد ذلك للعب في ‎سبورتنج لشبونة البرتغالي 3 مواسم قبل أن ينتقل إلى ‎إشبيلية الإسباني حالياً واستمرت الصداقة طوال تلك السنوات.

‏وشارك ماركوس أكونيا لاعب خط الوسط خلال كوبا أميركا في 4 مباريات أمام ‎أوروجواي وبوليفيا والإكوادور والمباراة النهائية ضد ‎البرازيل ولم يخلع اللاعب قميص تخليد “لوز” والتقط الكثير من الصور مع ‎ميسي ورفاقه في تعبير وسلوك رائع يجسد معنى الوفاء.

‏جاء رد الطفلة سريعاً على لسان والدها المصور قائلاً: ماذا يمكنني أن أخبرك يا صديقي لم أتوقف عن البكاء عندما رأيتك مع تلك الفراشة على صدرك واسم نجلتي في لحظة مجدك بالفوز بلقب كوبا أميركا وأنت تتذكر “لوتشي”.. ليست لدي كلمات أشكرك عليها وأحبك كثيراً يا بطل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!