تقارير

نظرة رقمية وإحصائية | لماذا سيكون رحيل راموس هو أفضل حل لريال مدريد؟

تعقدت الأمور بشكل كبير في مسألة تجديد سيرجيو راموس لعقده مع ريال مدريد، النادي من جهة متمسك بما يفعله مع لاعبيه الذين تخطوا الثلاثين عامًا، واللاعب من جهة أخرى متمسك بشروطه التي يريد التجديد بها.

لكن ما بين هذا وذاك، أعتقد أن أفضل حل للطرفين هو رحيل راموس عن الفريق، لن أتكلم هنا في مسيرته وقيمته كقائد للفريق والتي يعرفها القاصي والداني، ولكني سأتحدث فنيًا وقميًا عن أمر رحيل راموس، هل يعتبر هو أفضل حل للأزمة الحالية؟

في البداية، وقبل أن تشرع في قراءة هذا المقال، أرجو منك أن تنحي جانبًا نظرتك لراموس كقائد للفريق وصاحب الجرينتا الخيالية، ولتنظر لهذا المقال على أنه تحليل رقمي له كمدافع في الفريق، وذلك لأن الأغلبية من مشجعي ريال مدريد دائمًا ما ينظرون إلى راموس على أنه قائد للفريق ليس إلا وبقية الأمور لا تهم، وهذا ما يجعلهم يتناسون ويتغاضون عن سلبياته كمدافع، يقع في الكثير من الأخطاء التي تضع فريقه في مواقف سيئة.

لن أعيد وأكرر الحديث في مسألة تهور وخشونة راموس وإدمانه للبطاقات الصفراء حتى وهو في هذه السن، فهذا أمر من المفترض أن يراه ويعرفه الجميع، فدعونا نسير معًا خطوة بخطوة ونرى كيف أن أداء راموس الفني بدا متراجعًا مع السنوات الأخيرة.

ولأننا بالنظرة المجردة قد نختلف على أداء لاعب ما، فلذلك جاء دور الإحصائيات والأرقام ليحسمان الكثير من الأمور في مثل هذه المواقف، وهي بلا شك أداة لا غبار في الإعتماد عليها حتى نصل من خلالها في الكثير من الأحيان لنتيجة نهائية وفاصلة حول أداء اللاعبين.

وبنظرة على إحصائيات موقع “هو سكورد” سنجد أن أدء راموس أصبح في تراجع فعلي، ولو تخطينا آخر موسم كان فيه راموس يؤدي بشكل جيد جدًا وأقصد هنا موسم 2016/2017، سنرى أنه خلال المواسم الثلاث الأخيرة أصبح أداءه في تراجع مستمر وإليكم التفاصيل:

– راموس في موسم (2017/2018) و(2018/2019) كان يقوم بـ (1.5) تدخل في المباراة الواحدة، في حين أن تلك النسبة هبطت إلى (1.3) في موسم (2019/2020) بالرغم من أنه في الموسم الأخير لعب عدد مباريات أكثر بالدوري.

– هنا التدخلات التي هو كان مشهور بها، بدأت في التراجع بشكل ملحوظ، فبعد أن كان يقوم بـ (1.8) تدخل في المباراة بموسم (2017/2018)، هبطت النسبة في موسم (2019/2020) إلى (1.4) تدخل في المباراة.

– أخطائه وتهوره كما قولت ما زالت كما هي، بل زادت أيضًا وهو في سن الـ34، فمثلًا في موسم (2017/2018) كان يقوم بـ (1.4) خطأ، في حين أنه الموسم الماضي (2019/2020) وقع في (1.5) خطأ.

– قوته الدفاعية أيضًا أصبحت متراجعة عن ذي قبل، ففي موسم (2017/2018) كان يقوم بـ (3.2) إبعاد للكرة في المباراة، تلك النسبة ظلت تتقلص حتى وصلت في موسم (2019/2020) إلى (2.8) إبعاد.

– معدل آخر مهم تناقص عند راموس وهو قوته وفوزه بالاتحامات الهوائية، في موسم (2017/2018) كان راموس يفوز بـ (3.3) التحام في كل مباراة، أمام في موسم (2019/2020) أصبح يفوز بـ (2) التحام فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!